Sunday, November 19, 2006

إيمان

وجدتها فجأة أمامي.. ولا أعلم كيف أن لها في كليتي ثلاث سنوات ولم أرها قبل ذلك؟
هي بعينيها الخضراوين الجميلتين.. فقط نفضت عن وجهها غبار تسع سنوات مضت.. ووجدتها إيمان
إيمان التي تراجعت عن دورها في مسابقة الإلقاء قبل أن نصعد إلى المسرح بدقائق
....
في لحظة واحدة تغير مزاجي.. وبعد أن كنت أشعر بملل رهيب شعرت بفرحة غامرة حين تذكرت -برؤيتها- أيام الطفولة
....
لم تتذكرني هي على الرغم من أن ملامحي لم تتغير كما لم تتغير ملامحها
ولا يهمني أن أجعلها تتذكرني
فيكفيني منها أن أيقظت بداخلي ذكرياتي

2 comments:

maged stephen said...

غالبا ما نرى الأشياء كما نود أن نراها

Dina Fahmy said...

لا أدري لم أشعر أحيانا أنك تتحدث مع شخص آخر غيري
وعلى كل حال
لك مني جزيل الشكر