Saturday, April 21, 2007

من قارئة الفنجان

فنجانك... دنيا مرعبة
وحياتك أسفار وحروب
ستحب كثيرا وكثيرا
وتموت كثيرا وكثيرا
وستعشق كل نساء الأرض
وترجع كالملك المغلوب
.....
مقدورك أن تمشي أبدا
في الحب.. على حد الخنجر
وتظل وحيدا كالأصداف
وتظل حزينا كالصفصاف
مقدورك أن تمضي أبدا
في بحر الحب بغير قلوع
وتحب ملايين المرات
وترجع كالملك المخلوع

5 comments:

sabrina said...

مين دة اللي حظة قليل!!!!!!!!!
حلوه يا دودي!!!!!!

دينا فهمي said...

دي أنا يا فندم (:

تسـنيم said...

هل تعرفين حزن الأصداف وحنينها الدائم لموجة تعيدها من حيث أنت بها موجة أخرى وتركتها وحيدة في عالم لم تألفه ولم تعلم عنه شئ.. أنينها وهي تموت في صمت ومازالت تحمل أمل العودة إلى ديارها حيث غياهب البحاااار.. هل تعرفين أن الصوت الملائكي الذي يتردد على الشواطئ كل غروب ما هو إلا ندائاتها إلى أحباء تركتهم وانفصلت عنه.. لذلك إختارها نزار ليصف بها من بات وحيد القلب بغير ذنب جناه. موجة انتزعته من حيث ينتمي وألقت به على شواطئ لم يآلفها ولم يسعى إليها..

ولكن بما أن لا شئ يبقى إلى الأبد.. إذن فإن الألم هو الأخر لن يبقى إلى الأبد.

محبـــــــــــتي.

Mohamed A. Ghaffar said...

دول كتير دلوقتى

safa7_karmooz said...

مش دايما

\:(