Saturday, March 31, 2007

عدت أدراجي


أسير بسيارتي في اتجاه التقاطع
يراودني حنين جارف للمرور من أسفل بيته

إذا اتجهت يمينا سأكون عند بيته
وإذا اتجهت إلى اليسار سأعود أدراجي إلى بيتي

أعطيت لمن خلفي إشارة بأنني اخترت اليمين

ثم جاء وقت مرور المشاة فتوقفت قبل أن أصل إلى التقاطع

صمت

ثم زفرة حارة لا إرادية
واتجاه إلى اليسار

13 comments:

يا مراكبي said...

بوست رائع جدا

إعذريني إذا قلت لك إن الفائدة الأكبر من التجربة اللي مريتي بيها غير الخبرة هي إننا بنستمتع بالموضوعات ذات الإحساس العالي دي

ربنا معاكي

مبرمج حر said...

صورة البوست حلوة أوى يا دينا
رمز جميل للإحتيار , أو الثوانى القليلة جدا قبل إتخاذ قرار
, ممكن برضوه التردد , حاجات كتير

محمد العنانى said...

اداء عالى
وعجبنى تعبيرك اوى بتاع الحمقى وحدهم هم الذين يعيشون فى سعاده دائما

محض روح said...

التردد جزء فينا
والاختيار بيكون صعب فى كتير من الاوقات
مش احنا الى بنختار الطريق انا اكتشفت ان الطريق هو الى بيختار
ويسار ولا يمن
هيكون اكيد احسن من الوقوف
يمكن لو رحتى تكتشفى ان الطريق مبقاش هو الطريق الى مشيتى عليه زمان
وتحياتى يادندون

:)

تسـنيم said...

عارفة يمكن تكون الحاجة اللي اتعلمتيها من الموقف ده وانتي بتاخدي قرارك في اللحظة الأخيرة علشان تعودي أدراجك.. هو إن القرارات الصحيحة لا تزول من العقل بالتفكير في شئ خاطئ قد يثقل القلب كالمرور من تحت بيته وإن دايما في فرصة للعودة للصح والتراجع عن الخطا.

Mohamed A. Ghaffar said...

تعبتي قلبى يا دينا

الله يسامحه ويفك عنك

انما ايه ده انت عندك سياره

دينا فهمي said...
This comment has been removed by the author.
أحمد ندا said...

جٌعلت من أهل اليمين

دينا فهمي said...

آمين يا رب
وأنا بكتب لفت نظري جدا كلمة اليمين واليسار ومدلول الاتجاهين
بس للأسف ده اللي حصل وماردتش أغير في الاتجاهات لتناسب المدلول الأفضل

شرفت بزيارتك (:

عبدالله said...

احساس عالي دايما في كتباتك دينا
التجارب السابقه بتدينا خبره في الحياة و قوه اكبر ان نقدر نتعامل بشكل كويس مع كل قرارات الحياة بعد كده

التردد يعني الحيره و الحيره تعني خبره جديده نسعي لبلورتها في شكل جديد

تحياتي

الحج قرمط said...

هو فيه أيه يا رجالة و كل دي أشارات مرور
.
صحيح أنا مجتش هنا قبل كده بس هقولك كلمة و خديها من عمك قرمط و الي أكبر منك بيوم يعرف عنك بسنة و سنة هدية
أخرجي بره الصندوق و بصي لقدام و متخليش من كل حاجه حاجة تفكرك بزمان
أظن الرسالة وصلت أبني وحيد في أيران.....

Mohamed A. Ghaffar said...

ربنا يبارك لك فيها يارب ويحفظهالك من كل سوء

Amr Ahmed said...

اكيد الاختيار له اسبابه

بس المهم ميكونش في لحظة انفعال

اختيار عن اقتناع
تحياتي